زلزال اليمن

صنعاء

سامي كليب

لم يخف انصار الله خطتهم. قالوا علنا قبل أشهر انهم سيرفعون مستوى التحرك ضد السلطة ان لم تنفذ مطالبهم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية. قالوا ذلك بعد ان هزموا السلفيين في صعدة والاخوان المسلمين بزعامة الشيخ حميد الاحمر في عمران ومحيطها. قالوا ذلك أيضا بعد ان اصبحوا على أبواب صنعاء متسلحين بتعاطف شعبي معهم داخليا، وبتعاطف مع طروحاتهم الاقليمية والدولية خصوصا حين رفعوا شعاراتهم ضد اسرائيل وأميركا. 

الآن فرض الحوثيون سطوتهم. سيطروا على أبرز اجهزة الدولة. تفوقوا على كل خصومهم . لم يجد الرئيس عبد ربه منصور هادي مناصا سوى بتنفيذ مطالبهم. لعله أدرك ان كل الوعود التي تلقاها بمنعهم من التقدم سقطت الواحد تلو الآخر.

ما هي الخلاصات ؟

اولاَ – ان الحوثيين الزيديي المذهب، فرضوا انفسهم القوة الابرز في المعادلة الداخلية اليمنية والاقليمية. حققوا بالقوة جل مطالبهم التي يتعاطف مع جانبها الاقتصادي والاجتماعي كثير من اليمنيين. فرضوا تسوية سياسية مرشحة لقلب كل التركيبة اليمنية القائمة واعادة فرز سياسي وجغرافي بتقسيم اقليمي جديد.

ثانيا – افاد الحوثيون من الحملة الخليجية والمصرية والعربية ضد الاخوان المسلمين. نجحوا في قص اجنحة الاخوان دون ان يخشوا اي تدخل خارجي. افادوا من الهلع الخليجي والعالمي من السلفية والتكفير والارهاب، فضربوا في أبرز معاقل السلفية. هذا يخفي خطرا جديا من تنامي التفجيرات والاغتيالات ضدهم في المرحلة المقبلة.

ثالثا – بضربهم معاقل علي محسن الاحمر، حقق الحوثيون انتصارا معنويا مقلقا لخصومهم. فهذا القائد العسكري الذي كان مسؤولا عن الفرقة الاولى مدرع وقطاع الشمال في الجيش اليمني ثم اصبح مستشار للرئيس اشتهر بخوضه 6 حروب ضد الحوثيين، وبقربه من الشيخ حميد الاحمر والاخوان في مرحلة لاحقة. ( ثمة من يقول ان الرئيس السابق علي عبدالله صالح ورطه بكل تلك الحروب للخلاص منه).

رابعا – بسيطرتهم على معاقل آل الاحمر، ضرب الحوثيون احدى ابرز البنى القبلية المتحكمة في اليمن ووضعوا حدا لاسطورة عائلة حكمت مع صالح طويلا تحت لواء قبيلة حاشد قبل ان يتصادم بعض اركانها مع الرئيس. لكن الحوثيين عرفوا ايضا كيف يغرون بعض قادة حاشد للوقوقف معهم ويقال ان صالح نفسه ساعدهم. هم ينفون.

خامسا – لا شك ان هذا الزلزال العسكري والسياسي الذي احدثه الحوثيون فتح لهم ولحلفائهم طريق باب المندب. وبما انهم قريبون من ايران فان المنطقة برمتها صارت امام واقع جديد يمتد من باب المندب الى مضيق هرمز. هذا تحول خطير وكبير ومهم ، علينا ابتداء من اليوم مراقبة دقيقة لكيفة تحرك الاميركيين والغربيين والسعودية في المرحلة المقبلة حيال هذا الفتح على البحر.

سادسا – كان اهل الحراك الجنوبي قالوا مرارا انه اذا سيطر الحوثيون على صنعاء فانهم سيسرِّعون خطوات الاستقلال. طبعا هم لم يربطوا اصلا انفصالهم بتحرك الحوثيين لكن ما حصل سيزيد حركتهم بهذا الاتجاه الذي يعتبرونه استقلاليا بينما خصومهم يرون فيه انفصالا.

سابعا – لا يستطيع الحوثيون الحفاظ على انتصارهم العسكري بالقوة. هم يحتاجون الى استراتيجية جديدة تشعر خصومهم بأنهم يمكن ان يكونوا شركاء في وطن لكن بتركيبة وتوزيع جديدين. كلما سرَّعوا هذا الامر يكون افضل خصوصا ان ردة الفعل الامنية ضدهم قد لا تتاخر في بلد بات كان ولا يزال معقلا مهما للارهاب القاعدي.

يمكن لاهل اليمن القول ان كل ما حصل عندهم مفصول عن الخارج الاقليمي والدولي، لكن الاكيد ان هذا الزلزال الذي احدثه الحوثيون بات ورقة مهمة في الاقليم. لنلاحظ ان الاتفاق على التهدئة والاجراءات السياسية تزامن مع لقاء وزيري خارجية ايران والسعودية في نيويورك. هذا لا يعني مطلقا ان الوزيرين اتفقا، لكن الاكيد ان اليمن صار واكثر من اي وقت مضى ورقة اضافية في الملف الطويل بين البلدين. ليس في الامر مطلقا مغالاة اذا قلنا، ان السيطرة على صنعاء جاءت بعد اسابيع قليلة على سيطرة داعش على الموصل لكن الفارق بين الجانبين ان الحوثيين ليسوا ارهابيين وقاطعي رؤوس، وانما يتحركون باستراتيجية دقيقة ولعلهم باتوا ضرورة في عالم يريد ضرب الارهاب. ربما الرئيس هادي لم ينتبه الى كل هذا او انه انتبه وما كان باليد حيلة.

يثبت زلزال اليمن امرا اكيدا ومفاده، ان الوطن العربي يعيش حاليا صراعا شرسا بين خصوم محليين واقليميين ودوليين وان كل طرف عندهم من الاوراق ما يستطيع زعزعة الطرف الاخر.

22 أيلول 2014

المصدر

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s