Новости Сирии “30 сентября 14”

Advertisements

Президент САР Аль-Асад принял генсекретаря Высшего совета по вопросам национальной безопасности ИРИ Али Шамхани

Али Шамхани

30 сентября 14

Президент САР Башшар Аль-Асад принял генерального секретаря Высшего совета по вопросам национальной безопасности ИРИ Али Шамхани и сопровождающую его делегацию.

На встрече были затронуты особые дружеские отношения между двумя братскими странами и важность укрепления стратегического сотрудничества между ними, способствующего защите интересов всех народов региона в борьбе против такфиристских и экстремистских идей.

В ходе беседы было подтверждено, что борьба с терроризмом должна осуществляться в рамках международного права при участии и сотрудничестве мирового сообщества, в частности государств региона, которые противостоят этой угрозе, вдалеке от политики двойных стандартов, провидимой странами Запада во главе с США, которые пытаются реализовать свои агрессивные интересы за счёт нарушения суверенитета государств региона.

Президент САР Башшар Аль-Асад подтвердил, что противостояние такфиристским и экстремистским идеям, которые распространяют некоторые региональные государства, не менее важно, чем борьба с террористами, которые разрушают исторические и культурные наследия народов региона и мира.

По мнению президента Аль-Асада, страны поддержавшие бандформирования, финансируя и вооружая их, не способны вести борьбу против терроризма.

В свою очередь Шамхани подтвердил неизменную позицию Ирана в поддержке Сирии и её народа в борьбе против терроризма, вновь подчеркнув, что ИРИ выступает за укрепление единства Сирии, её суверенитета и территориальной целостности.

SANA

Министр обороны САР совершил инспекционную поездку в город Адра провинции Дамаск

Заместитель премьер-министра, министр обороны САР Фахед Джасем Аль-Фрейдж в сопровождении офицеров генштаба совершил инспекционную поездку в город Адра провинции Дамаск и его окрестности, чтобы от лица президента Башшара Аль-Асада и командования Вооружёнными силами САР поприветствовать доблестных защитников и жителей районов, недавно освобождённых от террористических группировок.

Министр заслушал отчёты об успешно проведённых операциях и осмотрел районы, в которых восстановлена безопасность и стабильность. Были обсуждены дальнейшие планы по расширению контртеррористической операции, чтобы полностью ликвидировать остатки вооружённых группировок, терроризирующих местное население, совершающих акты насилия, разрушения, многочисленные убийства и похищения людей.

Он также проинспектировал работу инженерных военных подразделений, зачищающих город и окрестности от СВУ, оставленных террористами. Министр был проинформирован о размерах разрушений и убытков, которые претерпели инфраструктура, промышленный и жилой фонды района от действий боевиков.

Генерал прошёл по улицам города, осматривая места, которые террористы превратили в траншеи, перерыли туннелями, используемыми для их преступных действий.

Военное командование выразило благодарность военнослужащим за храбрость в бою и высокий моральный дух, оно подтвердило, что гордится отважными и стойкими защитниками, жертвующими самым дорогим – своей жизнью и здоровьем, чтобы спасти мирных жителей и очистить землю Сирии от бандитов, преступников и террористов.

Аль-Фрейдж подчеркнул, что Сирийская Арабская армия способна проявить решительность и выполнить все поставленные перед ней задачи, что приведёт к окончательной победе над международным террористическим заговором в регионе благодаря стойкости и несокрушимости позиций Сирии.

SANA

МИД Египта: Вмешательство Турции во внутренние дела суверенных государств неприемлемо

misir-disisleri-bakani-samih-sukri-6348464_o1

29 сентября 14

Министерство иностранных дел Египта резко осудило заявление президента Турции Реджепа Тайипа Эрдогана, назвав это заявление клеветой.

В своем официальном заявлении МИД Египта сообщает, что нельзя промолчать в отношении грубых, клеветнических заявлений Эрдогана, правительство которого поддерживает террористические организации в Ливии, Сирии и Ираке, представляющие угрозу для международного мира и безопасности.

МИД отметил, что мировое сообщество должно оказать давление на главу турецкого режима, который вмешивается во внутренние дела суверенных государств Ближнего Востока, в частности Египта.

МИД подчеркнул, что политические взгляды Эрдогана не имеют никакого отношения к демократии, поскольку он даже изменил конституцию Турции, что бы удержать авторитарную власть в своих руках.

МИД Египта подчеркнул, что президент Турции не доволен падением режима «Братьев-мусульман» в Каире, которые были его союзниками, добавив, что египетское руководство видит коренные различия между правящей сейчас в Турции Партией справедливости и развития и турецким народом, который связан историческими отношениями с Египтом.

SANA

Обама: Вашингтон недооценил опасность террористических организаций в Сирии

o-OBAMA-facebook

29 сентября 14

Президент США Барак Обама признал, что его страна недооценила опасность террористических организаций в Сирии. В США не ожидали, что это приведет к ухудшению ситуации в САР и будет способствовать появлению и укреплению экстремистской группировки ИГИЛ.

В интервью на телеканале CBS Обама заявил, что боевики «Аль-Каиды» в Ираке «ушли в тень» после разгрома Вооруженными силами США, но в период гражданской войны в Сирии силы экстремистов восстановились и даже усилились.

После трехлетней поддержки Западом, во главе с США, бандформирований в Сирии, Обама вынужден признать, что террористическая организация ИГИЛ и другие экстремистские группировки являются угрозой для всех народов Ближнего Востока и дестабилизируют безопасность на мировой арене в целом.

Политологи отмечают, что в то время, когда Сирия предупреждала об опасных последствиях распространения терроризма в регионе и мире, США и их союзники безгранично оказывали помощь террористам в Сирии и Ираке.

Источник

دع الأرض تقاتل عنك، جنون الأمم في مشروع (صفر أكراد) التركي

آيسيل توغلوق النائبة

نارام سرجون

كان للقائد القرطاجي الشهير هانيبعل مقولة شهيرة هي: دع الأرض تقاتل عنك.. وكان يعني بها أن اختيار أرض المعركة مهم لكسب الحرب.. فهل نحن الآن في وضع نقول فيه دعوا الأرض تقاتل عنا أم دعونا نقاتل من أجل الأرض لأننا نخوض الحرب الوطنية السورية العظمى؟

لقد منحت الحرب العدوانية على الوطن السوري صفة الأزمة وهي ليست أزمة.. ومنحت صفة الثورة وهي أبعد ماتكون عن الثورة.. ومنحت صفة الحرب الأهلية وهي كل شيء الا الحرب الأهلية.. ومنحت صفة الصراع بين معارضة وحكم.. ولكن المعارضة ليست طبيعية بل صناعية فيما الحكم أنقى وطنيا من المعارضة.. ووصفت بأنها صراع بين اسلاميين وبين علمانيين ولكن اسلامييها لم يمارسوا فيها اسلاما بل جاهلية وجهلا وكانوا نسخا من أبي لهب وأبي جهل وقوافل قريش وتجارها..

منذ اللحظة الاولى التي واجهنا فيها وجوه الغزاة المقنعة بالربيع عرفنا أننا سنخوض الحرب السورية الوطنية العظمى.. أعظم حرب في تاريخ الشعب السوري على الاطلاق.. فما من دولة في التاريخ تخوض حربا في شمالها وجنوبها وشرقها وغربها ويمكن أن تسمي ذلك أزمة أو حربا بين اسلاميين وعلمانيين.. وما من دولة تحارب في كل الجبهات وتصمد وتبقى حربها في قواميس التاريخ مجرد صراع أو أزمة.. بل ان صفة الحرب الوطنية العظمى هي مايليق بهذه المرحلة وجيل هذه الحرب الوطنية العظمى..

وفي كل التاريخ السوري القديم كنا نواجه عدوا واحدا وننتصر.. ففي ايام التتار قاتلنا عدوا واحدا.. وفي ايام المغول قاتلنا عدوا واحدا.. وفي الحروب الصليبية قاتلنا ملوك أوروبا فقط.. وفي أيام العثمانيين والسفربرلك كنا نحارب عدوا واحدا متمثلا  “بالعثمانيين وسلاطين السلاجقة المتوحشين”.. وفي أيام الانتداب الفرنسي قاتلنا انتدابا فرنسيا مفوضا من عصبة الأمم.. وبعد الاستقلال كنا نحارب ضد الصهيونية.. وفي لبنان حاربنا بقايا وذيول الرجعيين والاستعمار..

ولكننا اليوم نحارب كل هؤلاء الاعداء مجتمعين بعد أن كانوا يأتون فرادى واحدا بعد الأخر.. فاليوم جاء كل التاريخ ليصارع كل المستقبل في حرب عظمى.. فها نحن نحارب العثمانيين السلاجقة والفرنسيين أحفاد غورو وملوك أوروبا وأحفاد ريتشارد قلب الأسد والمسيحيين الجدد أو الصليبيين الجدد.. والصهاينة والماسونيين والامريكيين.. واليوم نحارب ذروة الرجعية العربية التي عادت للحياة لتنتقم من دحرها في بلادنا.. واليوم نحارب جيش ابي جهل الذين بعث من قبر أبي جهل وقد استولى على سيف النبي وسيوف الخلفاء.. انها بحق الحرب الوطنية السورية العظمى.. فهل نترك الأرض تقاتل عنا أم نحن من يجب ان نقاتل من أجل الأرض؟

ولكن وللمفارقة فان من يتبع هذه المقولة (دع الأرض تقاتل عنك) هذه الأيام هم الأتراك الذين يريدون الحصول على أرض تقاتل نيابة عنهم.. وهذه الأرض التي يريد الأتراك أن تقاتل عنهم هي الشمال العراقي والسوري.. ولكن كيف تقاتل الأرض نيابة عن الأتراك؟

بالرغم من أن الأزمة السورية هي في قلب العالم وهي الخيول التي تجر عربة المرحلة الدولية القادمة الى وجهتها الجديدة فان سياط الأحداث لم تعد قادرة على تغيير الطريق الذي تسلكه الخيول الجامحة بعد أن تجاوزت العربة أهم مفترقات الحرب السورية في حرب صارت تستحق ان تسمى الحرب الوطنية العظمى في سورية.. فاتجاه الصراع لم يعد في الاجابة عن سؤال التغيير في سورية واحتمال وصول المعارضة الى الحكم وتبديل الاتجاه بل صار كيف سيتشكل العالم بعد أن توقف المنشار الغربي في العقدة السورية..

لم تعد تفاصيل المشهد السوري هي التي تجيب على أسئلة المراقبين الذين تجوس عيونهم في ظلام الأحداث بحثا عن الضوء.. بل تفاصيل المشهد التركي.. وبمعنى آخر فانه لمعرفة اتجاه الأحداث في الشرق انظروا الى العقل التركي كيف يفكر الآن وهو أمام تحد لا يستهان به.. انه الآن ودون تحامل أو محاولة للتشفي منه عقل جريح.. فمنطق الأمور هو أن تركيا هي الدولة الوحيدة التي ان انتهت الأزمة السورية وملحقاتها فانها تعني لتركيا بداية أزماتها الكبرى.. والساسة الأتراك يدركون ذلك.. وبالنسبة لهم فان هدوء الجنوب سيعني ولوج الأسئلة الكبرى الى داخل البيت التركي من البوابات الجنوبية..

المقامرة التركية كانت تعرف أن سقوط سورية هو ارتفاع لتركيا وبداية العصر التركي الجديد في المنطقة حيث ستبني تركيا لنفسها منظومة سياسية من دول الربيع وتتحدث باسم هذه الكتلة في المنتديات الدولية وتنافس أوروبا بهيمنتها على كتلتها الاسلامية والأقمار الاخوانية التي تحلق في فضائها تابعة لها.. ولكن الحسابات التركية وقعت في خطأ كبير.. والحقيقة التي لا يمكن تجاهلها هو أن كل الأطراف المتورطة في الحرب على سورية قادرة على اجراء انسحاب تكتيكي وربما انسحابا شاملا.. الا تركيا..

فالأتراك يدركون أن كل المتورطين في الحرب على سورية قادرون في أسابيع على اعادة تموضعهم بعدة أساليب ففرنسا جاك شيراك الخصم اللدود ابان ازمة الحريري رمت ارثه ونرفزاته في زمن ساركوزي واستقبلت الأسد بعد عداء مر.. واميريكا جورج بوش التي لم تنس كيف تحداها الأسد وأثخنها بالجراح وأذلها في العراق ورفض انذارات كولن باول وكسر هيبة اسرائيل في حرب 2006 مع حلفائه.. هذه الأميريكا عادت بوجه ودي مع اوباما في اول ايامه في البيت الابيض وفاوضت الأسد كما نصح بيكر وهاميلتون بل وجلس كيري الذي كان مرشح الحزب الديمقراطي الى مائدة عشاء عائلية مع الأسد.. ولا ينسى الأتراك أن الخصومات العربية تكررت سابقا وانتهت بمشهد مصالحات بل ان السعودية التي اعلنت غضبها الشديد من الأسد بحجة اتهامه باغتيال “رفيء الحريري” جاء ملكها الى الشام رغم أن الأسد وصفه ساخرا بأنه شبه رجل.. فالخصومات العربية لها مزاج متقلب ظريف فكم فوجئت الجماهير – التي خاضت حروبا خلف زعمائها – بتراجعات عروبية بعد حروب ونزاعات دامية وعاد الحديث عن الأشقاء والأخوة وغيوم الصيف.. ويرى الاتراك أن السعودية قادرة على اجراء التفافة ما في أية لحظة دون توقع بحيث لا تنهي العداء مع قوس الشمال المتطاول من ايران الى لبنان بعد أن يمر بالعراق وسورية لكنها تبرد وتجمد النزاع معه الى حين.. وهذه قد تكون بحجة رحيل الملك مثلا ووجود ملك آخر يتم التحضير لقدومه قريبا.. أما قطر فهي طارئة في الحسابات ودولة صغيرة مجهرية وهي وحدها غير قادرة على المتابعة دون اقليم كبير مساند مثل تركيا أو السعودية.. بل قادرة أن تتعذر بأنها أرغمت على السير في هذا الخط..

غير أن تركيا لها وضع مغاير.. فان توقف الحرب يعني أن عليها التعامل مع نتائجها وهي ان عودة العلاقات مع سورية والعراق مستحيلة لاعتبارات تاريخية ونفسية  متعلقة بسلوك حزب العدالة والتنمية الذي أيقظ مواجع العرب من الفترة العثمانية.. وحرض على العصبيات المذهبية بوقاحة فهو احتضن المعارضة العراقية المذهبية في الأنبار والمعارضة السورية ذات الايديولوجية المذهبية الطائفية والنظرة الاستعلائية على مكونات المجتمع السوري.. وأي استرخاء في العلاقات مع هذين الجارين الجنوبيين الكبيرين يقتضي ازاحة حكم العدالة والتنمية ذي النزعة الدينية والمذهبية من الواجهة السياسية وايجاد بديل مقبول شرقا وغربا وجنوبا لتسير المصالح التركية كما كانت سابقا بعد أن تراجعت مع مصر والعراق وسورية ولا تبدو علاقتها بايران وروسيا ستعمر كثيرا اذا مااختل التوازن الدقيق جدا في العلاقات بسبب التوجس الروسي الايراني من دور تركيا في الحركات الدينية في المنطقة وظهور قدرتها على احياء النزعة الدينية العثمانية كمرجعية اسلامية.. الا ان زوال حزب التنمية يعني أن تغير تركيا كل عقيدتها التي شحنت بها أحلامها منذ عقدين واعادة كتابة فلسفة سياسية جديدة وتوجه وعقيدة سياسية جديدة.. فالعقيدة الأتاتوركية استمرت مئة عام وحاولت فتح مابعد القسطنطينية عبر الاتحاد الاوروبي واغلاق بوابات الجنوب ومافيها من تاريخ الخلافة.. لكن العقيدة الأتاتوركية فشلت.. ولذلك كان أردوغان واسلاميوه قادرين على الترويج لمشروعهم العثماني بفتح بوابات الجنوب مجددا واليأس من بوابات ما بعد القسطنطينينة..

ولكن نهاية الحرب السورية ستعني نهاية دراماتيكية لمشروع المئة سنة القادمة لتركيا الاسلامية.. والانكفاء الى الداخل ومعاودة الصراع مع العلمانيين الاتاتوركيين وغالبا مواجهة مصير الاخوان المسلمين المصريين.. وهذا انتحار لتركيا العثمانية الحالمة ومشروع السنوات المئة القادمة ..ولذلك سيستميت اردوغان وحزبه في ابقاء الحرب في سورية لمئة سنة قادمة..

القنبلة الأهم التي ستواجه تركيا ان انتهت الأزمة السورية لن يكون في مناوشات المشروعين الأتاتوركي والعثماني وتوتر العلاقات المزمن مع الجنوب.. بل القنبلة الكردية التي هي كابوس تركيا الأكبر.. وأكبر خطر وجودي يتهدد تركيا القادمة.. لأن حسابات الأتراك كانت أن نهوض تكتل اسلامي اقليمي تقوده تركيا سيذيب القضية الكردية التركية نهائيا وتكون دولة البرزاني ضعيفة في محيط عملاق يدين لتركيا بالولاء من دولة سنستان العراقية الى سورية.. بل ان المستقبل سيذيب دولة كردستان العراق في الكتلة التركية بسبب وقوعها جغرافيا على كتف هذا التكتل وهي بذلك لا تقدر على التنفس الا من خلال قصباته الهوائية فتضطر للذوبان في التكتل وفق شروط تركيا أو تنهار تلقائيا بسبب عزلتها..

ولذلك فان توقف بناء الكتلة التركية بسبب الصد السوري حطم المشروع العثماني ولكن نهاية الحرب في سورية ستتركه يواجه المصير القادم في الشأن الكردي لأن الأزمة السورية والربيع العربي قد أنعشا مشاعر الكرد بالاستقلال بعد أن تفتقت الجروح القديمة وبدت الآمال منتعشة بتفكك سورية وقيام كيان كردي في الشمال يشكل الحلقة الثانية من مسلسل بناء الحلم الكردي.. والحلم الكردي لا يزال دون مراوغة ينظر الى الأكراد داخل أسوار تركيا وحديقتهم الشرقية وينابيع دجلة والفرات كرافعة كبرى للحلم كما هو الحلم التوراتي بين الفرات والنيل.. بل ان الوضع الكردي في سورية قد استفاد من الازمة السورية وحصل على مكاسب ثمينة ستدفع جيرانه على الضفة الشمالية للمطالبة بنفس المكاسب على الأقل.. ولذلك فان العقيدة التركية التي لم تتخل عن حلم ابتلاع الجنوب العربي قد انتقلت الى استراتيجية داعش التي صارت توصف بأنها سوط تركيا ولسانها الذي يتمدد بين العراق وسورية لغايات كثيرة ولكن تكشف الأحداث أن من بينها أيضا هو تهديد اي مشروع كردي بهذه الميليشا العنيفة..

واليوم يلاحظ أن داعش تريد الاستيلاء على مناطق الأكراد في الشمال السوري ولكن الملفت للنظر أن هناك برودا برزانيا تجاههم وهذا يدفع الى الحيرة في تفسير التواطؤ البرزاني التركي خاصة اذا عرفنا بأن قوات خاصة تركية هي التي تقاتل تحت شعار داعش في المناطق الكردية الحدودية لتمكين داعش من هزيمة الأكراد.. ولكن ماذا تريد تركيا من هزيمة الأكراد السوريين؟ وهل البرزاني يبيع القضية الكردية؟ أم أنه وافق على عرض بالتمدد غربا ومساعدة تركيا في مشروع الوطن البديل وتجميع كتلة الاكراد الأتراك خارج تركيا؟

وفي الحقيقة وفيما كنت أحاول تفسير الحركة التركية تذكرت حادثة لقائي صدفة في احدى المناسبات بأحد السفراء البريطانيين المتقاعدين لدى تركيا وقد عرفته على نفسي ووجدت أنه يتحدث العربية أيضا.. كان ذلك اللقاء عام 1998 عندما اختطف الاتراك القائد الكردي البارز عبد الله أوجلان.. وعندما بلغنا النبأ باعتقال تركيا لأوجلان قال السفير بصوت عال وبالعربية (الحمد لله).. ثم ضحك وقال سأتصل بصديقي بولانت أجاويد وأهنئه.. وعبثا حاولت الدفاع عن أوجلان وعن الأكراد الأتراك.. ولكني أذكر أن السفير قال لي في سياق النقاش بأنه اطلع على دراسة تركية قدمها طالب تركي في العلوم السياسية لنيل الدكتوراه لحل الأزمة الكردية واقترح فيها انشاء وطن بديل للأكراد الأتراك (على غرار الوطن البديل للفلسطينيين) عبر دفع قسم منهم الى شمال سورية والعراق وايران للتخلص من قسم من الكتلة السكانية الكردية على مراحل وبذلك تضعف ذريعة الوطن الكردي في تركيا وخاصة عندما تتم اعادة توزيع السكان الأتراك في تلك المناطق.. ووصف السفير تلك الأطروحة بأنها من علامات جنون الأمم.. وتعكس فشلها في حل معضلاتها بواقعية.. وكان سقوط أوجلان برأي السفير هو بداية تعامل الأتراك بواقعية بعيدا عن الجنون.. فأوجلان في القفص ويمكن تذويب القضية الكردية بالتفاوض معه بدل أفكار الأوطان البديلة المجنونة..

ولكن مزاج التهجير الذي تقوم به داعش لم يعد من أجل دولة صافية سنية كما تدعي.. فالأكراد سنة.. فهل تريد تركيا مع الغرب تحضير المسرح من أجل اطلاق المشروع البديل عن اسقاط النظام السوري؟ ان كان كذلك فان الجنون التركي بدأ يعبر عن نفسه..

في السلوك التركي لا نجد أن هدف اسقاط الدولة السورية قد تغير قيد شعرة لكنه انتقل من مرحلة اليقين من النجاح الى مرحلة الادراك العميق باستحالة الفكرة.. ولكن عند اصطدام المشاريع الكبرى بالعثرات فهي لا تتراجع بل ان التطور الطبيعي لها هو ايجاد مسارات جديدة لها وحرفها الى البدائل أو تأجيل وصولها عبر تنفيذ المشاريع بالتقسيط وعلى مراحل.. وربما الأهم من ذلك هو التعامل مع تفاعلات الفشل القريبة والبعيدة..

وسبب الميل الى هذا الطرح كما قالت احدى التفسيرات انه طالما أن النظام منيع جدا على السقوط فان بعض الساسة الأتراك يتحدثون في مجالسهم عن ايجاد البديل لاستمرار أزمات “النظام السوري” كي لا تبدأ أزماتها.. وذلك بانشاء ميليشيا تقوم على حدودها يتم تجهيزها بالسلاح لتلعب دور “حزب الله التركي” يهدد جاره الجنوبي بالسلاح على غرار حزب الله اللبناني وتجربته في اللعب بمعادلات اسرائيل وأعصابها.. وهذا الحزب الذي سيكون اسمه “داعش” سيقال بأنه يتسلح حتى بالصواريخ ويشتبك مع سورية والعراق وحتى ايران دون أن تكون تركيا متورطة مباشرة.. وظهر ذلك فورا بما قيل بأن ثمن اطلاق الرهائن الاتراك كان مقابل 49 دبابة تركية لداعش.. وهي أول عملية تبرير وقحة لتقديم أكبر صفقة سلاح لمنظمة ارهابية باعتراف العالم.. وربما ستقول تركيا لاحقا ان الصفقة تضمنت 49 طائرة ف 16 وتدريب طياري داعش!.. ولا ندري ربما تصبح طلبات المنظمات الارهابية على الطريقة التركية ليست الافراج عن مساجين بل تزويدها بغواصات ومدمرات وطائرات.. فهي تطلب فتعطى.. وان استمر هذا النموذج التركي فقد تطلب هذه المنظمات يوما بضعة قنابل ذرية مقابل رهائن!

وفي خضم هذا المشهد السريالي التركي يبدو مشهد الأكراد غير مرغوب فيه للأتراك لأن الأكراد الذين لم يذوبوا في المشروع التركي كما كان مخططا له بسبب سقوطه كما ذكرنا أعلاه فانهم سيكونون مكمنا لخطر شديد في تهشيم هذا الحزب التركي (داعش).. والسبب في ذلك هو أن غياب الدولة السورية في تلك المناطق الكردية وحلول داعش محلها سيضع داعش عقبة في الحلق الكردي وستلتهم مشروع الحلم الكردي بالقوة وبالتنسيق مع تركيا.. الحلم الذي سار على الطريق وصار يحبو بالمكاسب التي بدأ يحصل عليها من الأزمة السورية سيسقط بسبب داعش.. ومن هنا يتردد كلام مشابه بشكل ما لتلك الفكرة التي طرحت في رسالة الدكتوراه التركية (المجنونة) عن نية لافراغ الحزام السوري من الأكراد السوريين بشن حرب تطهير عرقي يجرف الكتلة السكانية الكردية بعيدا عن حدود تركيا في تلك الأراضي.. نحو الجنوب.. بحيث ينقطع التواصل الجغرافي مع الكتلة السكانية الكردية في تركيا ويتم ملء المنطقة العازلة الفاصلة بمهاجرين سوريين كانوا لاجئين في تركيا تصر تركيا على الاحتفاظ بهم ولا تسمح لهم بالعودة.. وتبدو حركة النزوح الكردية الى داخل تركيا مؤقتة لأن هؤلاء لن يعادوا الى ديارهم بل سينقلون بالشاحنات يوما الى أقصى جنوب الجزيرة السورية.. حيث الوطن البديل..

اذا صحت أحاديث الصالونات التركية التي يرتفع فيها الضجيج والجدل والصراخ بشأن المشروع الجنوني لدولة داعش ودول كردية بديلة والتي بدت ملامحها تتجلى بخارطة تحرك داعش.. فليس من المستبعد على المدى المنظور أن تتم عملية تهجير بطيئة صامتة لبعض الكتل الكردية التركية (التي تصنف على أنها غير موالية لتركيا اطلاقا وتشكل جيوبا مزمنة للخطر في شرق تركيا) نحو تلك المناطق البعيدة في الداخل السوري بحيث تكون الكتلة السكانية الكردية الأكبر في سورية وليس في تركيا التي سيتم نقل كتل سكانية تركية الى شرق تركيا لخلخة البيئة الكردية التركية وبعثرتها بحيث لايبدو هناك تواصل كردي بل جزر مبعثرة.. وعندها يمكن الحديث عن قيام كيان كردي من العراق الى سورية عند انتهاء دور داعش دون أن يشمل تركيا.. ومن هنا تأتي ثقة داود أوغلو الأخيرة بأن لديه “حلا ممتازا للمشكلة الكردية”.. وربما بدلا من صفر مشاكل سيكون شعاره القادم “صفر أكراد”.. وتصبح تركيا موجودة عبر سنستان في الأنبار وشرق سورية.. وتتخلص من المشكلة الكردية ديموغرافيا بوطن بديل لهم بعيدا عنها يخوض صراعا مع سنستان.. ويجعل الثقل الكردي السكاني خلال بضعة سنوات قادمة متركزا شمال العراق وسوريا وتصبح مطالب الاكراد بوطن قومي لهم في جزء من تركيا غير واقعية.. ومن هنا يتساءل البعض عن سبب حاجة اميريكا لبضعة سنوات لمحاربة داعش.. فهي ربما لتمرير مشروع تركي امريكي يكون فيها الأكراد القربان.. تركيا تستفيد وتخرج القضية الكردية منها الى سورية والعراق اللذين يضعفان ولا ينافسان تركيا وتبفى أزماتهما لمئة سنة قادمة.. وأما اميريكا فتبني دولة جديدة تمزق بها سورية والعراق وتبقيها جيبا متوترا للصراع بين العرب والكرد كما هي جيب كشمير بين الهند وباكستان..

السؤال هنا عن البرزاني الذي يتصرف بشكل لا مبال بأكراد سورية.. فهل تعاون البرزاني مع تركيا لتنفيذ ذلك المشروع الذي سيجعله – كما يعتقد – زعيما بلا منافس على مساحة كردية كبيرة من العراق الى سورية ويكون كرد تركيا وسورية قربانا لزعامته؟

المتابع للتحرك التركي يمكنه أن يقول بأن الأتراك أمة أصيبت بالجنون وربما يشنون أولى مراحل الحرب البديلة على الأكراد السوريين.. قد يكون ذلك عقابا لهم على ترددهم في الانضمام الفعال للمشروع التركي في تدمير النظام والدولة السورية.. وهذا ما تسبب في نمو القلق من دور قادم لهم ضد تركيا.. ولكن لا يمكن أن يكون هذا الأمر هو السبب في هذا التحرك التركي الواسع الذي وصل لأول مرة الى حد مشاركة الجيش التركي في المعارك ضد الأكراد السوريين تحت مسمى قوات داعش.. فالكوماندوز الأتراك يشاركون في عمليات اجتياح القرى الكردية مع مقاتلي داعش الذين تبين أنهم يسيرون وفق توجيهات القادة الميدانيين الأتراك.. بل تخيلوا أن داعش ذبحت اميريكيين وبريطانيين ولم تطلب ثمنا ولكنها لم تمس شعرة من 50 رهينة تركي.. ولا شك ان مسرحية احتجاز الرهائن الأتراك من قبل داعش ومن ثم اطلاقهم دون أذى يثير السخرية بعد أن صار حزب العدالة والتنمية منتجا لأفلام هوليوودية بدأت بفيلم “بيريز ورجب في دافوس”.. ثم فيلم “مرمرة في بحر غزة”.. ولن تنتهي طبعا بفيلم (الرهائن الأتراك في 49 دبابة)..

أخيرا: وبما أننا بدأنا بمقولة لهانيبعل فيجب أن نذكر ماقيل لهانيبعل عندما تردد في اجتياح روما: لقد حبتك الآلهة بالنصر ياهانيبال.. ولكنك لا تجيد استعمال النصر.. وبالفعل فقد تمكنت روما من الانقضاض على جيش هانيبعل لأنه لم يعرف كيف يستفيد من تلك انجازات تلك العبقرية العسكرية في أحلك لحظة وأهم لحظة في حياته.. فهزم واليوم فان تركيا التي انتصرت في بدايات الربيع وبدت كأنها تطلق مشروع تركيا الجديدة تنسحب من فتوحاتها بالتدريج نحو المشاريع البديلة.. نحو دولة سنية مشوهة بين العراق وسورية تتصارع مع المشروع الكردي البديل الذي تريد تركيا ان ينجز لتجنيبها الأزمات الكبرى..

لم يفاجئني طرح المشروع المجنون في الحقيقة.. وأستطيع الآن ان اتذكر قول السفير البريطاني الذي وصف العقل التركي بأنه يبدو احيانا كنموذج من نماذج جنون الأمم.. لكن ما فاجأني هو أن المحور المعادي لتركيا (في سورية وطهران وموسكو) مطلع على تفاصيل التحركات التركية والاميريكية ويراقبها بدقة متناهية منذ فترة ولديه ملفات مثيرة عن المناورات التركية في الشأن الكردي تحديدا.. وهو أيضا على اتصال وثيق بحلفاء أكراد موثوقين.. ويثقون به..

ولذلك اقول وبثقة عالية: لا يبدو ان الأتراك ممن يحسنون اصطياد الفرص واستثمار الانتصارات الاولى.. فكما تراجعوا في الربيع وتقهقروا مرات عديدة وأحجموا بعدما تقدموا فسيتقهقرون الآن في مشروعهم البديل “صفر أكراد”.. كما انني بعدما استمعت الى أحد جهابذة السياسة السورية وحكمائها ابتسمت وتذكرت ماقيل لهانيبعل عن اضاعته للنصر .. لأن مايجب أن يقال للأتراك هو: انكم تنتصرون في بدايات المعارك.. ولكنكم تجيدون تدمير مشاريعكم بشكل لا نظير له.. وتجيدون فن خسارة الانتصارات.. والأرض لن تقاتل عنكم لأننا نحن من سنقاتلكم نيابة عن الأرض في حرب وطنية عظمى.. لأنكم بالفعل نموذج صارخ على علامات جنون الأمم.. فالأمم عندما تصاب بالجنون .. تستحق أن تكون عثمانية..

29 أيلول 2014

المصدر